كال إيت ذي & # 039؛ والمارت إفكت: & # 039؛ كبار تجار التجزئة يتقدمون في إطار محاولة وكالة حماية البيئة لاستعادة السلامة الكيميائية



تماما كما تحاول إدارة ترامب أن تجوف قانونا جديدا يحمي المستهلكين من المواد الكيميائية السامة، فإن بعض أبطال غير متوقعين من المنتجات الأكثر أمانا يصعدون إلى اللوحة ويقودون التهمة : تجار التجزئة.

سونوس واحد المتكلم الذكي الجديد يدعم اليكسا وجوجل مساعد التحكم الصوتي



أعلن سونوس اليوم سونوس واحد المتكلم الذكية، والتعاقد، والمتكلم عالية الأداء التي سوف تقبل الأوامر الصوتية وتنفيذها من خلال الأمازون اليكسا. ومن المتوقع التوافق مع مساعد غوغل العام المقبل.

هذا المنصب الجديد سونوس واحد المتكلم الذكية تدعم اليكسا وجوجل مساعد التحكم الصوتي ظهرت لأول مرة على الاتجاهات الرقمية.

جائزة نوبل في الكيمياء: 1901-الوقت الحاضر


            

وكانت جائزة نوبل في الكيمياء هي الثانية التي ذكرها ألفريد نوبل في إرادته إنشاء الجوائز. تم منح جائزة الكيمياء الأولى في عام 1901. وفيما يلي قائمة كاملة من الفائزين في السنة:

2017: جاك دوبوشيت، جامعة لوزان، سويسرا، جواشيم فرانك، جامعة كولومبيا، نيويورك، وريتشارد هندرسون، مختبر مرك للأحياء الجزيئية، كامبريدج، "لتطوير المجهر الإلكتروني البرد لدقة عالية الدقة تحديد هيكل الجزيئات الحيوية في حل "، وفقا ل Nobelprize.org. اقرأ المزيد عن كيفية تحويل إنجازات الثلاثي كيف يمكن للعلماء النظر والجزيئات الحيوية الصورة على المستوى الذري.

2016: حصل جان بيير سوفيج، السير ج. فريزر ستودارت وبرنارد ل. فيرينجا على جائزة نوبل في الكيمياء "لتصميم وتوليف الآلات الجزيئية". أخذت الثلاثي الكيمياء إلى بعد جديد من آلات التنميط، وقالت مؤسسة نوبل.

2015: توماس لينداهل، بول مودريتش وعزيز سانكار "للدراسات الميكانيكية لإصلاح الحمض النووي".

2014: إريك بيتسيغ، ستيفان و. هيل و ويليام إي. مويرنر، لتطوير المجهر الضوئي الذي يمكن أن يصل إلى نانوديمنزيون لتصور الخلايا الحية.

2013: مارتن كاربلوس، مايكل ليفيت وآرييه وارشيل، "لتطوير نماذج متعددة الأنواع للنظم الكيميائية المعقدة"

2012 : روبرت ليفكويتز وبريان كوبيلكا، لمعرفة الأعمال الداخلية لما يسمى مستقبلات G- البروتين المقترنة (غكرس).

2011 : دون شيكتمان، "لاكتشاف الكواكب البلورية".

2010 : ريتشارد F. هيك، إي-إتشي نيجيشي و أكيرا سوزوكي، "للبلاديوم المحفزة عبر وصلات في التركيب العضوي."

2009 : فينكاترامان راماكريشنان وتوماس أ. ستيتز، أدا E. يوناث، "لدراسات هيكل ووظيفة الريبوسوم".

2008 : أوسامو شيمومورا، مارتن تشالفى و روجر يى تسين، "لاكتشاف وتطوير بروتين الفلورسنت الأخضر، غفب."

2007 : جيرهارد إرتل، "لدراساته عن العمليات الكيميائية على الأسطح الصلبة".

2006 : روجر د. كورنبرج، "لدراسته من الأساس الجزيئي للنسخ الحقيقي النواة".

2005 : إيف شوفين، روبرت ه. جروبس وريتشارد ر. شروك، "لتطوير طريقة التفسير في التركيب العضوي".

2004 : آرون سيتشانوفر، أفرام هيرشكو وإروين روز، "لاكتشاف تدهور بروتين أوبيكيتين بوساطة".

2003 : بيتر أغري، "للاكتشافات المتعلقة بالقنوات في أغشية الخلايا"، ورودريك ماكينون، "للدراسات الهيكلية والميكانيكية للقنوات الأيونية".

2002 : جون B. فين وكويتشي تاناكا، "لتطويرها من أساليب التأين الامتزاز لينة لتحليل الطيف الكتلي للجزيئات البيولوجية"، وكورت وثريش، لتطويره من الطيفي الرنين المغناطيسي النووي لتحديد ثلاثة هيكل ثنائي الأبعاد للجزيئات البيولوجية في الحل. "

2001 : ويليام س. نولز وريوجي نويوري، "لعملهما على تفاعلات الهدرجة المحفزة بشفافية" و K. باري شاربلس، "لعمله على تفاعلات الأكسدة المحفزة بشفافية".

2000 : آلان J. هيجر، آلان G. ماديارميد و هيديكي شيراكاوا، "لاكتشاف وتطوير البوليمرات الموصلة".

1999 : أحمد ه. زويل، "لدراساته عن حالات الانتقال من التفاعلات الكيميائية باستخدام التحليل الطيفي الفمتوسي".

1998 : والتر كوهن، "لتطويره لنظرية الكثافة الوظيفية"، وجون أ. بوبل، "لتطويره الأساليب الحسابية في الكيمياء الكمومية".

1997 : بول د. بوير وجون E. ووكر، "لتوضيح الآلية الأنزيمية الكامنة وراء توليف أدينوسين ثلاثي الفوسفات (أتب) وجينس C. سكو"، لأول اكتشاف ل أيون- نقل الانزيم، نا +، K + -ATPase. "

1996 : روبرت إف. كورل الابن، السير هارولد و. كروتو وريتشارد إ. سمالي، "لاكتشافهم فوليرينس".

1995 : بول J. كروتزن، ماريو J. مولينا و F. شيروود رولاند، "لعملهم في كيمياء الغلاف الجوي، وخاصة فيما يتعلق بتشكيل وتحلل الأوزون".

1994 : جورج أ. أولاه، "لمساهمته في الكيمياء الكيميائية".

1993 : كاري B. موليس، "لاختراعه لطريقة تفاعل البوليميراز المتسلسل"، ومايكل سميث، "لمساهماته الأساسية في إنشاء الطفرات المستندة إلى قليل النوكليوتيدات، تطورها لدراسات البروتين. "

1992 : رودولف أ. ماركوس، "لمساهماته في نظرية ردود فعل نقل الإلكترون في النظم الكيميائية".

1991 : ريتشارد ارنست، "لمساهماته في تطوير منهجية عالية الدقة النووية الرنين المغناطيسي (نمر) الطيفي."

1990 : إلياس جيمس كوري، "لتطويره لنظرية ومنهجية التركيب العضوي".

1989 : سيدني ألتمان وتوماس R. سيش، "لاكتشافهما الخصائص التحفيزية للحمض النووي الريبي".

1988 : يوهان ديسنهوفر، روبرت هيوبر وهارتموت ميشيل، "لتحديد البنية ثلاثية الأبعاد لمركز التفاعل الضوئي".

1987 : دونالد J. كرام، جان ماري ليهن وتشارلز ج. بيدرسن، "لتطويرها واستخدام الجزيئات ذات التفاعلات الهيكلية المحددة للانتقائية العالية".

1986 : دودلي ر. هيرشباخ، يوان تي لي وجون سي بولاني، "لمساهماتهم في ديناميات العمليات الكيميائية الأولية".

1985 : هربرت A. هوبتمان وجيروم كارل، "لإنجازاتهم البارزة في تطوير الطرق المباشرة لتحديد هياكل الكريستال".

1984 : روبرت بروس ميريفيلد، "لتطويره لمنهجية التركيب الكيميائي على مصفوفة صلبة".

1983 : هنري تاوب، "لعمله على آليات تفاعلات نقل الإلكترون، وخاصة في المجمعات المعدنية".

1982 : آرون كلوج، "لتطويره للمجهر الإلكتروني البلوري، وتوضيحه الهيكلي لمجمعات البروتين الحمض النووي الهامة بيولوجيا".

1981 : كينيتشي فوكوي وروالد هوفمان، "لنظرياتهما، تطورت بشكل مستقل، فيما يتعلق بمسار التفاعلات الكيميائية".

1980 : بول بيرغ، "لدراساته الأساسية للكيمياء الحيوية للأحماض النووية، مع إيلاء اهتمام خاص للحمض النووي المؤتلف"، والتر جيلبرت وفريدريك سانجر، "لمساهماتهم فيما يتعلق بتحديد تسلسل قاعدة في الأحماض النووية ".

1979 : هربرت C. براون وجورج فيتيغ، "لتطويرها لاستخدام المركبات التي تحتوي على البورون والفسفور، على التوالي، إلى الكواشف الهامة في التركيب العضوي".

1978 : بيتر د. ميتشل، "لمساهمته في فهم نقل الطاقة البيولوجية من خلال صياغة نظرية الكيميوسمية".

1977 : إيليا بريغوجين، "لمساهماته في الديناميكا الحرارية غير التوازن، وخاصة نظرية الهياكل التبديدية".

1976 : ويليام N. ليبسكومب، "لدراسته حول بنية البوران تضيء مشاكل الترابط الكيميائي".

1975 : جون ووركوب كورنفورث، "لعمله على الكيمياء المجسمة من ردود الفعل المحفزة الانزيم"، وفلاديمير بريلوغ، "لبحثه في الكيمياء المجسمة من الجزيئات العضوية وردود الفعل".

1974 : بول ج. فلوري، "لإنجازاته الأساسية، النظرية والتجريبية، في الكيمياء الفيزيائية للجزيئات الكبيرة".

1973 : إرنست أوتو فيشر وجيوفري ويلكنسون، "لعملهما الرائد، أداء مستقل، على الكيمياء من الفلز العضوي، ما يسمى مركبات شطيرة".

1972 : كريستيان ب. أنفينسن، "لعمله على الريبونوكلياز، وخاصة فيما يتعلق بالربط بين تسلسل الأحماض الأمينية والتشكل النشط بيولوجيا"، وستانفورد مور وويليام شتاين، "لمساهمتهم في فهم العلاقة بين التركيب الكيميائي والنشاط الحفاز للمركز النشط لجزيء ريبونوكلياز. "

1971 : جيرهارد هيرزبرج، "لمساهماته في معرفة البنية الإلكترونية وهندسة الجزيئات، وخاصة الجذور الحرة".

1970 : لويس F. ليلور، "لاكتشافه نوكليوتيدات السكر ودورها في التركيب الحيوي للكربوهيدرات".

1969 : ديريك H. بارتون و أود هاسل، "لمساهمتهم في تطوير مفهوم التشكل وتطبيقه في الكيمياء".

1968 : لارس أونزاجر، "لاكتشاف العلاقات المتبادلة التي تحمل اسمه، والتي تعتبر أساسية للديناميكا الحرارية لعمليات لا رجعة فيها".

1967 : مانفريد إيجن، "لدراسته من التفاعلات الكيميائية السريعة للغاية، التي تحدث عن طريق إزعاج القحف عن طريق نبضات قصيرة جدا من الطاقة"، ورونالد جورج وريفورد نوريش وجورج بورتر، "لدراستهم تفاعلات كيميائية سريعة للغاية، والتي تحدث عن طريق إزعاج القحف عن طريق نبضات قصيرة جدا من الطاقة. "

1966 : روبرت س. موليكن، "لعمله الأساسي فيما يتعلق بالروابط الكيميائية والهيكل الإلكتروني للجزيئات بالطريقة المدارية الجزيئية".

1965 : روبرت بيرنز وودوارد، "لإنجازاته البارزة في فن التوليف العضوي".

1964 : دوروثي كرووت هودجكين، "لتقديرها بتقنيات الأشعة السينية لهياكل المواد الكيميائية الحيوية الهامة".

1963 : كارل زيغلر وجوليو ناتا، "لاكتشافهما في مجال الكيمياء والتكنولوجيا للبوليمرات العالية".

1962 : ماكس فرديناند بيروتز وجون كوديري كيندرو، "لدراستهم على هياكل البروتينات الكروية".

1961 : ملفين كالفين، "لأبحاثه حول استيعاب ثاني أكسيد الكربون في النباتات".

1960 : ويلارد فرانك ليبي، "لطريقة عمله في استخدام الكربون 14 لتحديد العمر في علم الآثار والجيولوجيا والجيوفيزياء وغيرها من فروع العلم".

1959 : ياروسلاف هيروفسكي، "لاكتشافه وتطوير طرق التحليل البلغاري".

1958 : فريدريك سانجر، "لعمله على بنية البروتينات، وخاصة أنسولين".

1957 : لورد (أليكساندر R.) تود، "لعمله على النيوكليوتيدات والنوكليوتيدات المشتركة الإنزيمات".

1956 : السير سيريل نورمان هينشلوود ونيكولاي نيكوليفيتش سيمينوف، "لبحثهما في آلية التفاعلات الكيميائية".

1955 : فنسنت دو فيجنيود، "لعمله على مركبات الكبريت الهامة كيميائيا، وخاصة لأول توليف هرمون متعدد الببتيد".

1954 : لينوس كارل بولينغ، "لبحثه في طبيعة الرابطة الكيميائية وتطبيقه على توضيح بنية المواد المعقدة".

1953 : هيرمان ستودينجر، "لاكتشافاته في مجال الكيمياء الجزيئية."

1952 : آرتشر جون بورتر مارتن وريتشارد لورانس ميلينغتون سينج، "لاختراعهما اللوني التقسيم".

1951 : إدوين ماتيسون مميلان وجلين ثيودور سيابورج، "لاكتشافهما في كيمياء عناصر التورانيوم."

1950 : أوتو بول هيرمان ديلس وكورت ألدر، "لاكتشافهم وتطوير توليف ديين".

1949 : ويليام فرانسيس جيوك، "لمساهماته في مجال الديناميكا الحرارية الكيميائية، وخاصة فيما يتعلق بسلوك المواد في درجات حرارة منخفضة للغاية".

1948 : أرني ويلهلم كورين تيسيليوس، "لأبحاثه حول التحليل الكهربائي والامتزاز، وخاصة لاكتشافاته المتعلقة بالطبيعة المعقدة لبروتينات المصل".

1947 : السير روبرت روبنسون، "لتحقيقاته حول المنتجات النباتية ذات الأهمية البيولوجية، وخاصة القلويدات".

1946 : جيمس باتشيلر سومنر، "لاكتشافه أن الإنزيمات يمكن أن تتبلور"، وجون هوارد نورثروب وندل ميريديث ستانلي، "لإعدادهما للإنزيمات وبروتينات الفيروسات في شكل نقي".

[1945: أرتوري إلماري فيرتانن، "لبحوثه واختراعاته في الكيمياء الزراعية والتغذية، وخاصة بالنسبة له طريقة الحفاظ على العلف".

1944 : أوتو هان، "لاكتشافه انشطار النوى الثقيلة".

1943 : جورج دي هيفيسي، "لعمله على استخدام النظائر كما تتبع في دراسة العمليات الكيميائية".

1942 : لا جائزة تمنح

1941 : لا جائزة تمنح

1940 : لا جائزة تمنح

1939 : أدولف فريدريش جوهان بوتيناندت، "لعمله على الهرمونات الجنسية" و ليوبولد روزيكا، "لعمله على البوليمثيلين و أعلى التربين".

1938 : ريتشارد كون، "لعمله على الكاروتينات والفيتامينات".

1937 : والتر نورمان هاورث، "لتحقيقاته حول الكربوهيدرات وفيتامين سي" وبول كارير، "لتحقيقاته حول الكاروتينات والفلافينات والفيتامينات ألف و B2".

1936 : بيتروس (بيتر) جوزيفوس فيلهلموس ديبي، "لمساهماته في معرفتنا بالهيكل الجزيئي من خلال تحقيقاته في لحظات ثنائي القطب وعلى حيود الأشعة السينية والإلكترونات في الغازات".

1935 : فريدريك جوليوت وإيرين جوليوت-كوري، "تقديرا لتوليف عناصر إشعاعية جديدة".

1934 : هارولد كلايتون أوري، "لاكتشافه الهيدروجين الثقيل".

1933 : لا جائزة تمنح

1932 : إيرفينغ لانجموير، "لاكتشافاته والتحقيقات في الكيمياء السطحية".

1931 : كارل بوش وفريدريش بيرجيوس، "تقديرا لمساهماتهما في اختراع وتطوير أساليب الضغط العالي الكيميائية".

1930 : هانز فيشر، "لأبحاثه في دستور هيمين والكلوروفيل وخاصة لتوليفه من هيمين".

1929 : آرثر هاردن وهانس كارل أوغست سيمون فون يولر-تشيلبين، "للتحقيقات حول تخمير السكر والإنزيمات التخمرية".

1928 : أدولف أوتو راينهولد وينداوس، "للخدمات المقدمة من خلال أبحاثه في دستور الستيرول وعلاقتها بالفيتامينات".

1927 : هاينريش أوتو ويلاند، "لتحقيقاته في دستور الأحماض الصفراوية والمواد ذات الصلة".

1926 : (ثيودور) سفيدبيرغ، "لعمله على أنظمة التفريق".

1925 : ريتشارد أدولف زيغموندي، "لتظاهره الطبيعة غير المتجانسة للحلول الغروانية والطرق التي استخدمها، والتي أصبحت منذ ذلك الحين أساسية في الكيمياء الغروانية الحديثة".

1924 : لا جائزة تمنح

1923 : فريتز بريجل، "لاختراعه لطريقة التحليل الجزئي للمواد العضوية".

1922 : فرانسيس ويليام أستون، "لاكتشافه، عن طريق طيفه الشامل، للنظائر، في عدد كبير من العناصر غير المشعة، ولتعبيره عن قاعدة العدد الكامل".

1921 : فريدريك سودي، "لمساهماته في معرفتنا بكيمياء المواد المشعة، وتحقيقاته في أصل وطبيعة النظائر".

1920 : والثر هيرمان نيرنست، "تقديرا لعمله في الكيمياء الحرارية".

1919 : لا جائزة تمنح

1918 : فريتز هابر، "لتوليف الأمونيا من عناصرها".

1917 : لا جائزة تمنح

1916 : لا جائزة تمنح

1915 : ريتشارد مارتن ويلستاتر، "لأبحاثه على أصباغ النبات، وخاصة الكلوروفيل".

1914 : ثيودور ويليام ريتشاردز، "تقديرا لقراراته الدقيقة للوزن الذري لعدد كبير من العناصر الكيميائية".

1913 : ألفريد ويرنر، "اعترافا بعمله على ربط الذرات في الجزيئات التي ألقى بها الضوء الجديد على التحقيقات السابقة وفتح مجالات جديدة للبحوث وخاصة في الكيمياء غير العضوية".

1912 : فيكتور غريغنارد، "لاكتشاف ما يسمى كاشف غريغنارد، والتي في السنوات الأخيرة قد تقدمت كثيرا في التقدم الكيمياء العضوية"، وبول ساباتييه، "لطريقة له من الهيدروجين المركبات العضوية في وجود المعادن المتفككة بدقة حيث تقدم الكيمياء العضوية تقدما كبيرا في السنوات الأخيرة ".

1911 : ماري كوري، ني سكلودوسكا، "تقديرا لخدماتها للنهوض بالكيمياء من خلال اكتشاف عناصر الراديوم والبولونيوم، وعزل الراديوم ودراسة طبيعة ومركبات هذا عنصر رائع ".

1910 : أوتو والاش، "تقديرا لخدماته للكيمياء العضوية والصناعات الكيماوية من خلال عمله الرائد في مجال المركبات الحلقية".

1909 : ويلهلم أوستوالد، "تقديرا لعمله على الحفز ولتحقيقاته في المبادئ الأساسية التي تحكم التوازن الكيميائي ومعدلات التفاعل".

1908 : إرنست رثرفورد، "تقديرا لعمله على الحفز ولتحقيقاته في المبادئ الأساسية التي تحكم التوازن الكيميائي ومعدلات التفاعل".

1907 : إدوارد بوشنر، "لأبحاثه الكيميائية الحيوية واكتشافه التخمير الخالي من الخلايا".

1906 : هنري موسان، "تقديرا للخدمات العظيمة التي قدمها له في تحقيقه وعزله عنصر الفلور، واعتماده في خدمة علم الفرن الكهربائي المسمى بعده".

1905 : يوهان فريدريش ويلهلم أدولف فون باير، "تقديرا لخدماته في النهوض بالكيمياء العضوية والصناعات الكيماوية، من خلال عمله على الأصباغ العضوية والمركبات الهيدروارامية".

1904 : السير ويليام رامزي، "تقديرا لخدماته في اكتشاف العناصر الغازية الخاملة في الهواء، وتحديد مكانه في النظام الدوري".

1903 : سفانتي أوغست أرهينيوس، "تقديرا للخدمات الاستثنائية التي قدمها للنهوض بالكيمياء من خلال نظريته الالكتروليتي للانفصال".

1902 : هيرمان اميل فيشر، "تقديرا للخدمات الاستثنائية التي قام بها من خلال عمله على السكر والتوليف البيورين".

1901 : جاكوبوس هنريكوس فانت هوف، "تقديرا للخدمات الاستثنائية التي قدمها اكتشاف قوانين الديناميات الكيميائية والضغط الاسموزي في الحلول".

        

خطة ديود للذهاب للحصول على بعض شذرات الدجاج يذهب الفيروسية


 تعال الحصول على بعض شذرات الدجاج. "كلاس =" ميكروكونتنت "داتا-فراغمينت =" ليد-إيماج "داتا-إيماج =" https://i.amz.mshcdn.com/Ho9QwWi-djDOlxlpTQVmgFZEO7k = / 950x534 / فيلترس: كواليتي (90) /https٪3A٪2F٪2Fblueprint-api-production.s3.amazonaws.com٪2Fuploads٪2Fcard٪2Fimage٪2F612487٪2F301d31d6-5e2b-4d5e-99ea-9136ee5bfd29.jpg "داتا -micro = "1" داتا-ورل = "نول" سرك = "https://i.amz.mshcdn.com/Ho9QwWi-djDOlxlpTQVmgFZEO7k=/950x534/filters:quality(90)/https٪3A٪2F٪2Fblueprint- api-production.s3.amazonaws.com٪ 2Fuploads٪ 2Fcard٪ 2Fimage٪ 2F612487٪ 2F301d31d6-5e2b-4d5e-99ea-9136ee5bfd29.jpg "/><figcaption class= تعال الحصول على بعض شذرات الدجاج.

صورة: جيتي إيماجيس / إستوكفوتو

قد تكون كتلة الدجاج بسيطة، ولكنها صبي، تجذب الكثير من الضجة.

كوري دانكن، 30 عاما، مطور ويب ورسام من سيدني، أستراليا أنشأت حدثا على الفيسبوك في أغسطس دعا أنا ذاهب للذهاب للحصول على بعض الدجاج MNojits®، التي تجري في متجر ماكدونالدز على جورج ست في 6 أكتوبر .

وبطبيعة الحال، بدأ الحدث كنكتة. ولكن لديها الآن حوالي 4000 شخص يحضرون، وفقا لفيسبوك، وحتى رد ماكدونالدز عليه.

يقول دانكين: "بالنسبة لي، هذا غير حدث، مثلما هو الحال، لجعل حدث من هذا القبيل، غبي، لذلك أنا فقط اعتقدت أنه كان مضحكا".

"كنت قد وضعت حتى قبل العصور، وحصلت على أي إخطارات، لا الجر، ثم أعتقد حوالي يوم الثلاثاء، لاحظت كان لي مثل 70 إخطارات، وفحصت و [the event] غمرت المياه."

كان دانكن قد بعث برسالة حتى يوم الأربعاء الماضي إلى ماكدونالدز عن طريق مسنغر، موضحا أنه قد يكون هناك أكثر من العدد المعتاد من الناس الذين يظهرون في اليوم "فقط في حالة".

للأسف في ذلك الوقت، لم يحصل على رد من سلسلة الوجبات السريعة.

تقدم سريع إلى أسبوع لاحق، ونشر ماكدونالدز على صفحة الحدث يوم الخميس، قائلا أنها ستقدم سجل خاص لأوامر شذرات الدجاج، وحتى طاولة مخصصة ليلة الجمعة.

وأكد متحدث باسم ماكدونالدز أن هذا سيكون هو الحال في ماشابل .

وقد خلق دانكن حتى التوضيح لتعزيز هذا الحدث.

على الرغم من الضجيج، يعتقد دانكن أن جزءا بسيطا من الحضور المحتملين سيظهر حتى – كان من المفترض أن تكون مزحة، بعد كل شيء. لكنه سوف تظهر، تخطط لطلب قطعة 10 مع اثنين من الصلصات الحلو والحامض.

"نأمل أن يكون الإقبال جيدا، ليس لدي أي فكرة عما يجب القيام به إلا أن أكل شذرات ثم ترك"، ضحك.

 هتبس٪ 3a٪ 2f٪ 2fvdist.aws.mashable.com٪ 2fcms٪ 2f2017٪ 2f10٪ 2f56369477 7698 84c5٪ 2fthumb٪ 2f00001 "سرك =" https://i.amz.mshcdn.com/3xOKJ2_JY8xCZI0RBC4hRqgZSQc = / هتبس٪ 3A٪ 2F٪ 2Fvdist.aws.mashable.com٪ 2Fcms٪ 2F2017٪ 2F10٪ 2F56369477-7698-84c5٪ 2Fthumb٪ 2F00001.jpg "داتا-فراغمينت =" m! dc10 "داتا-إيماج =" هتبس: //i.amz.mshcdn.com/3xOKJ2_JY8xCZI0RBC4hRqgZSQc=/https٪3A٪2F٪2Fvdist.aws.mashable.com٪2Fcms٪2F2017٪2F10٪2F56369477-7698-84c5٪2Fthumb٪2F00001.jpg "داتا-ميكرو =" 1 "/></p></div></div></div> </pre></div><footer class= Posted on Categories لايف ستايل

تتيح لك سماعة رأس رازرجون فر الاستمتاع بتقنية الواقع الافتراضي اللاسلكية المتنقلة، لا تحتاج إلى أي هاتف



توفر سماعة رازرجون فر اللاسلكية تجربة الواقع الافتراضي المحمول دون الحاجة إلى امتلاك هاتف معين. بدلا من ذلك، فقد كل التكنولوجيا الهاتف يجلب عادة، الذي بني في سماعة نفسها.

ذي بوست سماعة رأس رازرغون فر تمكنك من الاستمتاع بتقنية فر المحمول اللاسلكية، لا يوجد هاتف مطلوب لأول مرة على الاتجاهات الرقمية.

تسلا شاحنة كهربائية شبه ربما تجسست في صورة جديدة



هل هذه الشاحنة شبه الجديدة تسلا ستكشف النقاب عنها في نهاية هذا الشهر؟ الشاحنة، التي نشرت في رديت (ثم حذفها، ثم إعادة نشرها) تحمل أكثر من تشابه عابرة للصورة المشتركة في دعابة صدر من قبل صانع السيارات نفسها (عن طريق الحافة). كما تبدو الجبهة الزاوية الأنيقة وكأنها شيء تتوقع تشغيله كهربائيا، إذا كان ذلك يجعل أي معنى.

يمكنك مقارنتها بنفسك بالصورة المحفزة في الغالب التي تشترك فيها تسلا نفسها، ولكن قد يكون عامل التوحيد الرئيسي هنا تلك المصدات المشتعلة والمصابيح الأمامية الزاوية، والتي يمكنك جعلها بشكل واضح جدا في رديت جاسوس النار أيضا. التقطت الصورة أعلاه "في مكان ما في ولاية كاليفورنيا"، حيث يبدو أن تسلا معروفة لاختبار المركبات في الماضي.


تيسلا تكشف رسميا عن شاحنتها نصف في 26 أكتوبر، في حدث أثاره إلون موسك نفسه. ويشاع أن الشاحنة تتراوح ما بين 200 و 300 ميلا في تهمة واحدة، الأمر الذي سيكون مؤثرا جدا لمركبة النقل الثقيلة الكهربائية، وإن لم يكن شيئا مناسبا للرحلات لمسافات طويلة. السؤال الكبير سيكون كيف اتهم – ومدى السرعة.

العوامل الدافعة في ارتفاع ضغط الدم تختلف حسب الجنس


        
        
        
        
  

عوامل القيادة عالية ضغط الدم تختلف حسب الجنس

 

سان فرانسيسكو، كاليفورنيا – العوامل التي تدفع ضغط الدم في منتصف العمر تختلف في الرجال والنساء، مما يشير إلى أن العلاجات الخاصة بنوع الجنس لارتفاع ضغط الدم قد تكون ذات فائدة، دراسة جديدة تظهر [1] .

     

زيادة في أي من العوامل الثلاثة التي تحدد معدل ضربات القلب، حجم السكتة الدماغية، ومقاومة الطرفية الكلية، يمكن أن تؤدي إلى زيادة في ضغط الدم.

     

"إن الوجبات الجاهزة الرئيسية من هذه الدراسة هي أن حجم السكتة الدماغية كان محددا رئيسيا لضغط الدم بالنسبة للنساء الشابات والنساء في منتصف العمر، بينما كانت مقاومة الأوعية الدموية في الرجال هي العامل الرئيسي المحدد لضغط الدم". وقالت كاتريونا سيمي (مستشفى الأطفال المرضى، تورونتو، أون) في بيان.

     

تم تقديم الدراسة في الجمعية الأمريكية لجمعية القلب الأمريكية (أها) حول ارتفاع ضغط الدم، مجلس أها للكلى في أمراض القلب والأوعية الدموية، الجمعية الأمريكية لجلسات ارتفاع ضغط الدم العلمية المشتركة.

     

قام سيم وزملاؤه بدراسة 1347 كنديا من دراسة شباب ساغيناي، من بينهم 911 من المراهقين من 12 إلى 18 سنة (52٪ من الإناث) و 426 من الشباب إلى البالغين في منتصف العمر من 36 إلى 65 سنة (56٪ من الإناث).

     

تم قياس ضغط الدم الانقباضي بيت (بي بي بي) وضربات القلب الانبساطي (دب)، جنبا إلى جنب مع معدل ضربات القلب، وحجم السكتة الدماغية، ومقاومة الطرفية الإجمالية مع فينوميتر (فينابريس الأنظمة الطبية) في جميع أنحاء بروتوكول 52 دقيقة مصممة ل تقليد أنشطة الحياة اليومية، مثل التغيرات في الموقف والإجهاد العقلي.

     

أظهرت النتائج النسبية لحجم السكتة الدماغية، ومقاومة الطرفية الكلية، ومعدل ضربات القلب ل سبب و دب "اختلافات ملحوظة بين الجنسين"، كما ذكر الباحثون في ملخصهم للمؤتمرات.

     

في الإناث، أوضح حجم السكتة الدماغية 55٪ من التباين في سبب مقابل 35٪ فقط في الذكور. أما بالنسبة للذكور، فقد كان العامل الرئيسي في هذا البرنامج هو المقاومة الطرفية الكلية، التي أوضحت 47٪ من التباين، مقابل 30٪ فقط لدى الإناث. وقد رأى الباحثون أن هذه الاختلافات بين الجنسين عبر معظم البروتوكولات التي تبلغ 52 دقيقة، وهي الأكثر بروزا خلال الوقوف وأقل وضوحا خلال الإجهاد العقلي، كما يقول الباحثون.

     

هذه النتائج "تؤكد على الحاجة إلى علاجات خاصة بالجنس لارتفاع ضغط الدم (غير موصى به حاليا)، مما يؤثر على 3٪ إلى 5٪ من المراهقين و 23٪ إلى 58٪ من الشباب إلى البالغين في منتصف العمر".

     

الحد من الدراسة هو أنه أجريت في المواد البيضاء. "يجب على الدراسات المستقبلية التحقيق فيما إذا كانت المساهمات النسبية لهذه المعايير تختلف حسب العرق"، كما لاحظ الباحثون.

     

المجلد ضد المقاومة

     

علق على دراسة theheart.org | وأوضح الدكتور ويلي لورانس جر (اختصاصي أمراض القلب والأوعية الدموية في وسط غرب مدينة كانساس سيتي، مو) أن هذه النتائج تشير إلى أنه "في كثير من الأحيان لدى النساء أكثر من الرجال، فإن حجم الدم في كل انكماش يسهم لارتفاع ضغط الدم، بينما في الرجال انها المقاومة في السرير ضغط الدم الذي يساهم أكثر لارتفاع ضغط الدم.

     

"لذلك، من الناحية النظرية، إذا كنت يمكن أن تقلل من حجم السكتة الدماغية لكل فوز في النساء، والتي يمكن أن يتم عن طريق مدر للبول، التي من شأنها أن تكون وسيلة أكثر فعالية في معظم النساء من علاج ارتفاع ضغط الدم كدواء الاختيار الأول في الرجال ، قد يكون من المفيد استخدام دواء يقلل من المقاومة والتي قد تكون مثبطات إيس أو حاصرات قنوات الكالسيوم بدلا من مدر للبول ".

     

ومع ذلك، قد يتأثر هذا أيضا من قبل السكان في هذه الدراسة، وأشار. وقال لورانس: "كان هذا عدد سكان البيض أساسا، وبالتالي فإن الدرجة التي يمكنك تطبيقها على نطاق واسع النتائج تتضاءل"،

عوامل القيادة ارتفاع ضغط الدم تختلف حسب الجنس – مدسكب – [2أكتوبر،2017

      

هل فجوة الأجور بين الجنسين أكبر مما كنا نفكر؟



أحدث الأرقام الصادرة عن مكتب التعداد في منتصف أيلول / سبتمبر لديها فجوة في الأجور بين الجنسين عند 80.5 سنتا، ولكن حساباتي تشير إلى أن هذا هو أقل من الواقع. قمت بتحميل بيانات التعداد لعام 2015 وخلصت إلى أن النساء يكسبن فقط 75 سنتا مقابل كل دولار يحصل عليه الرجل.

توم توم بيتي يدير توم بيتي، غير المحتمل فيديو بايونير



[1945900]

-70s، سنوات من الدرجة العاملة البطل، الذي سباريد مع سجله التسمية، بحجة أن له الموسيقى يجب أن تكون أرخص الأسعار ؛ معظم ويلبري العينين النجومية ؛ حمى القمر الكامل ، وهو ألبوم غير مزج بشكل غير مألوف "60s الغيتار البوب ​​البريق، 70s سيئة الصبي بونهومي، '80S الارتياح (وإذا كنت تستمع بشكل وثيق بما فيه الكفاية، يمكنك حتى سماع معاينة مبكرة من' 90s في حفرة الغطس تصفح الأمواج التي تنطلق "رونين" أسفل حلم "). كان هناك عصر توم تافه للجميع، وهو ما قد يكون السبب في أنه ناشد بنات سيناتور ذات الكعب العالي ، بكس في المستقبل ، و وكلاء الرياضة على حد سواء.

الوسيط كما كان يحصل. تافه، الذي كان في أواخر الثلاثينيات من الوقت الذي جاء متف حولها، تفتقر إلى خلفيات الفن المدرسي وتطلعات الشاشة الكبيرة للعديد من الموسيقيين الذين جعل الشبكة الشهيرة. حتى انه تعامل معها باعتبارها مجرد جزء آخر من الحفلة، وإن كان واحدا يتمتع به بوضوح، وذلك باستخدام وسيلة للعب حتى حبه من القص المفصل والسحر غريب الأطوار الجنوبية. النظر في مقطع له لعام 1982 "كنت حصلت محظوظا"، الذي يفتح مع شائكة، جون كاربنتر يشبه النتيجة الموسيقية، ويجد في نهاية المطاف بيتي-بيموسد ولكن عازمة عن الطموح حول نهاية العالم المتربة. إنها واحدة من أغرب التفسيرات التي تظهر على الشاشة، والتي يمكن تخيلها – من يستمع إلى كوردل ​​إف-يو ليك "يو غوت لاكي" ويعتقد، مهلا، يجب علينا أن نمزق ماد ماكس لهذا! ؟ – ولكن بيتي يجعلها تعمل، في جزء كبير منه لأنه لم يتصرف كما هو أعلاه في ما هو أساسا منخفضة الميزانية الخيال العلمي قصيرة.

وصل مقطع بيتي الأكثر شهرة بعد سنوات قليلة، عندما اختطف أليس في بلاد العجائب على مساره الغريب 1985 "لا تعال هنا هنا لا أكثر"، وتحويله إلى لوبي، قصة شائنة لمكافحة الحب. بيتي يلعب سمركينغ ماد هاتر، الذي، من خلال نهاية الفيديو، تحولت أليس إلى كعكة عملاقة التي تلتهم الفرقة (وهي الصورة التي أسفرت عن ما يقرب من العديد من الكوابيس عهد ريغان كما مايكل جاكسون إثارة إي-غلو). قد لا يكون التافه من الكاريزما الفطرية سبرينغستين، أو ديلان مغرية ألوفنيس، ولكن هناك درولنيس الأشرار في أداء بيتي التي جعلت هذا بالفعل مظلمة القلب كليب أكثر زاحف.

ثم، في عام 1989، أصدر بيتي واحدة من أكثر المقاطع المضادة للثقافة في مسيرته. بحلول الوقت "رونين" أسفل حلم "وصلت، وأشرطة الفيديو والموسيقى والتأكيد على آثار أنيقة، نجم كبير الساحة العظمية، والمفكرين في المستقبل التفكير. أجاب بيتي بتأليف متحرك لعمل ليتل نيمو في سلومبرلاند الخالق وينسور ماكاي، الرسام الذي كان ميتا لأكثر من نصف قرن. يجد الفيديو بيتي في مرحلته الأكثر احتمالا حتى الآن، تحول روك ساردونيك، بشكل مؤقت، إلى رسم متحرك مجاني يوم السبت، جاهز صباح اليوم (حقيقة أنه كان يرافق مثل هذه الحيلة الملحة،

لا يزال، أشهر أشهر بيتي سيظهر أداء على الشاشة بعد بضع سنوات فقط، عندما كان يلعب موظف مشرحة في فيلم فما الفائز بجائزة "ماري جين آخر رقصة" (أغنية تم تسجيلها مكافأة له عام 1993 أعظم يضرب تجميع، وانتهى إلى أن تصبح واحدة من له أعلى المسارات الرسم البياني من أي وقت مضى). في القوطية، كليب زاحف بمحبة، يصاحبها بيتي يجلب المنزل جثة (لعبت من قبل كيم باسنجر)، يجلب منزلها، والثياب لها حتى على ضوء الشموع بطيئة الرقص قبل الانزلاق في الأمواج. وبحلول الوقت الذي تم فيه إطلاق "ماري جين"، كان بيتي نجما عالميا، لكنه كان لا يزال غير معروف إلى حد ما، وهو الرجل الذي تمكن من إشعاق ريلاتابيليتي، ولكن لم يكن لديه شخصيات سهلة. هذا الغموض المدمج هو السبب في دوره هو فعال جدا هنا: ليس لدينا أي فكرة إذا كان جاسوس المختطف قديس أو الخاطئ، ولكن في كلتا الحالتين، فإنه من المستحيل عدم الشعور بالنسبة له. "الرقص الماضي" كان يثير ودهشة وأكثر ذكاء قليلا من كل شيء آخر على الهواء من نوع مثل بيتي نفسه.

قد يذوب المريخ القديم من خلال رشقات الميثان


                     المريخ القديم قد يذوب من خلال رشقات الميثان

            
                                            

مارس المريخ من خلال فترات أكثر دفئا، وأكثر رطوبة في مناخه (يمين)، وتشير أبحاث جديدة إلى أن الاحترار يمكن أن يأتي من رشقات الميثان.

                     كريديت: مركز غودارد لرحلات الفضاء التابع لوكالة ناسا
                

            

قد تكون حرارة المريخ القديمة قد تحسنت بفعل رشقات من الميثان المحاصرين تحت سطحه، وهو ما يمكن أن يساعد في تفسير الحلقات الماضية من المناخ الأكثر دفئا ورطوبة على الكوكب الأحمر المتجمد.

على الرغم من أن المريخ هو الآن بارد وجاف، وهناك عقود من الأدلة تشير إلى أن سطح المريخ كانت تغطي مرة واحدة مع الأنهار والجداول والبرك والبحيرات، وربما البحار والمحيطات، خلال مليار سنة الأولى من تاريخ كوكب الأرض، والمعروفة باسم نواتشيان فترة. و 600 مليون سنة من تاريخ المريخ، المعروف باسم الفترة الهسبرية، هو عندما ذهب الكوكب الأحمر من البرد والرطب إلى البارد والجليدية. وبحلول نهاية الهسبريين، فقد المريخ معظم الغلاف الجوي الذي ساعد على السماح للمياه السائلة بالوجود على سطحه.

أشار تحليل سابق لصخور هسبريان إلى أن مناخ المريخ قد تحسنت في بعض الأحيان بما يكفي للسماح للبحيرات بأن تشكل وتستمر لأكثر من 3000 سنة، وفقا لدراسة جديدة بقيادة إدوين كايت، عالم الكواكب في جامعة شيكاغو. وكان العمل السابق يكافح بوجه عام لشرح ما يمكن أن تؤدي إليه الأحداث من مناخات تشكل بحيرة نادرة وطويلة الأمد. على سبيل المثال، في حين أن البراكين يمكن أن تنبعث رشقات نارية من "غازات الدفيئة" التي تمسك الحرارة من الشمس، فإن تأثير مثل هذه الانفجارات لن تدوم طويلا جدا، وفقا للورقة. [Missions to Mars: A Robot Red Planet Invasion History (Infographic)]

الآن، وجد فريق كايت أن وجود هذه البحيرات واستمرارها يمكن أن يفسر بالذوبان الناجم عن رشقات نارية متفجرة من غاز الميثان الدفيئة من تحت سطح المريخ، كما قال لموقع سباس دوت كوم.

على عكس الأرض، المريخ ليس لديه قمر كبير لمنعه من التذبذب (على الرغم من أنه لا يوجد لديه اثنين من أقمار صغيرة). على هذا النحو، يمكن لمحور الدوران في الكوكب الأحمر أن يميل بطريقة فوضوية لا يمكن التنبؤ بها، مما يؤدي إلى تغيرات منتظمة في درجة الحرارة، وفقا للدراسة.

ويشير الباحثون إلى أنه خلال فترات الاحترار، تقلصت كمية الجليد الذي يغطي المريخ. أدى هذا إلى مواد تعرف باسم كلاثريتس مخبأة تحت سطح المريخ لتتحلل. كلاثريتس مصنوعة من الميثان المحاصرين في أقفاص الجليد.

كما كلاثريس زعزعة الاستقرار، فإنها يمكن أن تفرج عن غاز الميثان. وقال كايت إن أحد هذه المريخ كان يمكن أن يطلق حوالي 200 تريليون طن (180 تريليون طن متري) من الميثان في الغلاف الجوي على مدى آلاف السنين.

يقول كايت: "إن كمية الكلاثرات التي نتوخى كسرها على مدى فترة زمنية قصيرة جيولوجيا – 10،000 سنة أو أقل – إذا انتشرت بالتساوي على مساحة سطح المريخ، ستكون حول سمك لوحة العشاء".

ويمكن أن تؤدي هذه الانفجارات إلى ارتفاع درجات الحرارة على سطح المريخ بمقدار 9 إلى 18 درجة فهرنهايت (5 إلى 10 درجات مئوية). على الرغم من أن هذا الميثان سوف ينهار تدريجيا في الغلاف الجوي للمريخ، فقد قدر الباحثون أن كل حلقة من الاحترار كان يمكن أن تستمر لمدة تصل إلى مليون سنة.

ويشير العمل السابق الى ان انفجارات متقطعة من غاز الميثان الموجود حاليا على سطح المريخ قد تأتي من الكلاذرات المتحللة. "يمكن اختبار هذا في المستقبل القريب باستخدام بيانات من أداة نوماد على إكسومارس تتبع الغاز المداري، الذي هو الحصول على البيانات من مدار المريخ الآن"، وأضاف.

وشرح العلماء النتائج التي توصلوا إليها في 2 أكتوبر في مجلة ناتشر جوسينس.

تابع تشارلز Q. تشوي على تويتر @ كتشوي. تابعناSpacedotcom، الفيسبوك و + غوغل. مقال أصلي على موقع سباس دوت كوم.